قراصنة الصومال يستخدمون التكنولوجيا للأيقاع بضحاياهم

1 10

طبعا مع الأختلاف فى وجهات النظر لدى بعض القراء يبقى ما يفعله القراصنة فى الصومال تهديدا للتجارة العالمية بكل المقايس , و التجارة فى منطقة الشرق الأوسط بصفة خاصة و خاصة أن قراصنة الصومال يهددون التجارة فى منطقة خليج عدن و منطقة القرن الأفريقى مما يعنى تهديد مباشر لحركة التجارة فى الوطن العربى.

قراصنة الصومال يستخدمون التكنولوجيا للأيقاع بضحاياهم

الحديث فى الأمر أن قراصنة الصومال لم يعدوا هؤلاء الناس الغير منظمين والذين يجوبون المحيط فى قوارب بدائية  ومعهم بعض الأسلحة الخفيفة فى محاولة للأستيلاء على سفينة ما قد توجد فى طريقهم , حيث أنه وبعد أن ثبت لهم مدى نجاح هذا العمل و مدى الدخل الذى يعود عليهم منه , قام القراصنة الصوماليين بتطوير أنفسهم لمواكبة عصر التكنولوجيا بأستثمار بعض الأموال التى حصلوا عليها فى التكنولوجيا الحديثة.

حيث اصبح القراصنة الصومايين يستخدمون أساليب معقدة من التكنولوجيا تعتمد على الأنظمة الملاحية عبر الأقمار الصناعية فيما يعرف بال GPS و تليفونات الأقمار الصناعية satellite phones بالأضافة إلى الأنترنت لتحديد أهدافهم و أصطياد ضحايهم.

فابالأضافة إلى الهجمات العشوائية على بعض السفن هنا وهناك أصبح القراصنة يستخدمون الأنترنت و خصوصا المدونات الخاصة بالملاحة البحرية لمعرفة أين يوجد الصيد الثمين , فعن طريقها أصبح بأمكان القراصنة معلومات هامة عن السفن التى تعبر منطقة نفوذهم مثل أسماء السفن وبلدها و قيمة البضائع المحملة على ظهر السفن و نوعها و عدد طاقم السفينة ونوع تسليحهم مما يضع تحديا جديدا أمام القوات العسكرية المشتركة التى تحاول السيطرة على القرصنة فى المنطقة.

قد يعجبك ايضا اقرأ لنفس الكاتب

تعليق 1

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق